عن دونها:

دونها | عربية الهوى .. عالمية الجودة .


من أحلام جيلنا العربي .. صممنا منتجاتنا بروح ثقافتنا الأصيلة وصوت عالمنا المعاصر..
نمزج بين الماضي والحاضر .. وبين الأدب والموسيقى والفن ..
لنعبر عن جيلٍ محملٍ بالأحلام العظيمة والأفكار الفريدة ..
جيلٌ تأثر بأدب العظماء، وموسيقى الزمن الذهبي ..
وتفتحت أفاقه على فنون العالم بأسره.

لكل روح عربية تواقة للإبداع والابتكار .. مغزولة بالفن والأدب
هُنا ستجد نفسك .. ستجد مايجسد رحلتك المقدسة للبحث عن ذاتك ومعنى وجودك . . . 

هنا وبين أوراق دونها .. ستجد البهجة في الرحلة ! 

أهلاً وسهلاً
مرحبا بك في دونها ..


 تسع سنوات على بداية الحلم : 

يبدأ الحلم بصيف عام 2015 في قلب كل من:
عبد الرحمن حافظ، أحمد مبروك وإبراهيم حافظ 
يحمل كلٌ منهم إبداعه، ويجسده في تصميم أو فكرة تشبه شغفه. لتكون دونها أكثر من مجرد قرطاسية ... 
وإنما لوحة للإبداع ومنصة للتعبير عن الذات ...
ومع كل منتج من منتجات دونها تنتشر حكاية جديدة، حكاية شغف وإبداع تُلهم من حولها.


 وُجدت دونها لتكون رفيقة كل مبدع وفنان، وكل تواق للتعبير عن نفسه وهويته العربية. 
فمن بين صفحات دفاترنا الأنيقة ... دفاتر الرسم المعبرة ... والمفكرات والمخططات اليومية والأسبوعية، تُبحر كلمات كل صاحب قلم وفكرة، وتُحلق أحلام مبدعينا وفنانينا في كل مكان حول العالم.


حكايتنا تُحلق الآن في سماء العالم...
تحمل بصمةً تُجسّد عبق الفن العربي الأصيل، وتُلامس قلوب محبي الإبداع في كل مكان. 
من الخليج العربي إلى المغرب وشمال أفريقيا وبلاد الشام، وعبر المحيط وصولا إلى كندا والولايات المتحدة.
 نطمح أن تكون دونها وجهتك الدائمة إذا كنت تبحث عن الإلهام والشغف.


ومن عالم الكتابة والإبداع، تتوسع دونها لتُثري رحلة حياتك بمنتجات تساعدك في مهامك اليومية وسفرك ومغامراتك. 
كوسائد الرقبة المريحة لسفر أكثر متعة، وحقائب اللابتوب الأنيقة لتُرافقك في مغامراتك، وحقائب قطنية متعددة الاستخدامات تحتوي كل أدواتك. 
 كل قطعة من منتجاتنا مصممة لتتكامل مع نمط حياتك، وتُلهمك أينما كنت، سواء كنت تدوّن أفكارك في مقهى هادئ في مدينتك الصغيرة أو كنت رحالاً يجوب أنحاء العالم ويسجل مايراه بفن وإبداع. 


انضم إلينا في ملحمة الإبداع هذه، حيث تتحول كل ضربة قلم على صفحات دونها إلى خطوة نحو تحقيق حلم عالمي..



 معنا، تُدون حكايتك وتُشاركها مع العالم، وتُثري رحلة الحياة بلمسة إبداعية أصيلة.​

نعيد ربط الإنسان

بالطبيعة ..


مع نشر دونها لجذورها في الخليج والعالم العربي، يحتل التزامنا بالاستدامة مكانة محورية.

نحن نتبنى الممارسات الصديقة للبيئة ونقلل استخدام البلاستيك، بما يتماشى مع الوعي المتزايد والمسؤولية تجاه البيئة في العالم العربي.

انضم إلينا في مبادرة "الإرث الأخضر"، وهي حركة ولدت في قلب مصر ونسعى لنشرها في جميع انحاء العالم، تهدف إلى إحداث تأثير ملموس على نظامنا البيئي المحلي والعالمي.

تعكس هذه المبادرة تفانينا ليس فقط في الحفاظ على تراثنا الطبيعي ولكن أيضًا في إثرائه.

مع كل منتج تختاره من دونها، تصبح جزءًا من صورة أكبر - رحلة نحو مستقبل أكثر استدامة وخضرة.

نؤمن أن الخيارات التي نتخذها اليوم تشكل العالم الذي سنعيش فيه غدًا. دعونا نجعل هذه الخيارات مجدية.